منتدى مبني على الاحترام والكلام الطيب بين الاعضاء الافادة والاستفادة


    اركان الايمان الستة

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 23
    تاريخ التسجيل : 25/03/2010

    اركان الايمان الستة

    مُساهمة  Admin في السبت مارس 27, 2010 1:35 am

    اخوتي أخوتي كثير من الناس لا يعرفون أركان الإيمان ولا حتى عددها وان سألتهم عن أركان الإيمان قال عوضا عنها أركان الإسلام ؟



    أركان الايمان سته : وقد أخبر بها الرسول عليه الصلاة والسلام عندما سأله جبريل عن الإيمان فقال:" أن تؤمن بالله وملائكته ورسله واليوم الآخر وأن تؤمن بالقدر خيره وشره من الله تعالى.





    أركان الإيمان السته





    الإيمان بالله * الإيمان بالملائكة * الإيمان بالرسل * الإيمان بالكتب السماوية * الإيمان باليوم * الآخر الإيمان بالقدر خيره وشره *








    الإيمان بالله:

    الإقرار انه الخالق بيده مقاليد كل شيء وهو على كل شيء قدير ، وانه وحده المستحق للعباده والطاعه، والإيمان بأسمائه وصفاته ، كل ذالك من غير التشبيه بالخلق ولا تشبيه للخلق به.



    الإيمان بالملائكه:

    ويعني أن الله خلق مخلوقات من نور سماهم الملائكه ، لا يعصون الله ويفعلون ما يأمرون، ولهم أعمال ومهمات ، كالنزول بالوحي ، وانزال المطر وتسيير السحاب وكتابة اعمال الأنسان ، ومنهم حملة العرش ، وخزنة الجنه والنار وغيرهم .



    الإيمان بالكتب السماويه:

    معناه ان الله أنزل كتباً على رسله تضمنت ما شرعه الله تعالى من التوحيد والعباده والأحكام التي تنظم حياة الناس وتصلهم بربهم وتضمن لهم السعاده في الدنيا ولآخره، ومن هذه الكتب : التوراه والأنجيل والزبور والقرآن الكريم آخر الكتب السماويه.



    الإيمان بالرسل:

    وهو الإيمان بأن الله بعث رسلاً من البشر لأبلاغ ما يريده الله من الأمم واتباع شرعه ، مبشرين ومنذرين أولهم آدم وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم.



    الإيمان باليوم الآخر :

    معناه الأقرار بأن هناك حياه أخرى غير الحياه الدنيا يكون فيها الخلود الأبدي ، بعد أن يبعثهم الله يوم القيامه ويجازيهم على أعمالهم ، فمن أطاع الرسل دخل الجنه ومن عصاهم دخل النار والأيمان باليوم الآخر يتضمن عذاب القبر ، والبعث والحشر والحساب، والميزان والصحف والصراط والحوض ، والجنه والنار .



    الإيمان بالقدر :

    معناه الأقرار بأن الله تعالى علم كل شيء ، وكل شيء بارادته ومشيئته وأنه خالق كل شيء يخلق ما يشاء ، فعال لما يريد ما شاء كان وما لم يشأ لم يكن بيده كل شيء يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير.

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:58 am